إلى متى يجب أن يصبر أهل الحجاز على المعلقين الرياضيين من الرياض؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

إلى متى يجب أن يصبر أهل الحجاز على المعلقين الرياضيين من الرياض؟

مُساهمة  castro في السبت أبريل 16, 2011 4:39 am

أولا وقبل كل شيء نبارك للهلال الفوز بكأس ولي العهد الغالية.. والحقيقة أنه على الرغم من النتيجية الكبيرة إلا أن مبارة الكؤوس تتميز عادة بنتائج كبيرة حيث أن الخاسر بهدف عادة ما يهاجم لان الهزيمة بهدف مثلها مثل الهزيمة بعشرة، فلا يجد الفريق المهزوم بدا من الهجوم بكل لاعبيه فإما أن يعدل النتيجة ويفوز أو يهزم بعدد كبير من الأهداف.
لكن السؤال هو إلى متى يجب أن يصبر أهل الحجاز على المعلقين الرياضيين من الرياض فالمعلق في قناة الرياضة السعودية عنصري لنادي الهلال بدرجة لا تطاق، وكأن فريق الوحدة هو فريق من وطن آخر. فمن سيء الذكر إبراهيم الجابر إلى المعلق على مبارة الوحدة والهلال اليوم الجمعة في ملعب مكة المكرمة.
المعلق اليوم والله لا يليق به أن يكون معلق في سوق السيارات أو حلقة الخضار، فإلى متى يسمح للشريطية مثل هذا أن يدخل إلى بيوتنا من خلال التلفاز، ونتمنى على الوزير الخلوق الخوجة أن يهتم بمن يقف خلف اللاقط الصوتي (الميكروفون).
استمتعنا واستمعنا إلى عبد الرحمن الرمضان وزاهد قدسي وعلى داوود لعقود من الزمان، وهم من أبناء مكة المكرمة فلم يجرحوا يوما شعور احدا في أرجاء المملكة الواسعة، بل امتعونا أيما امتاع ويعود ذلك إلى أن أبناء الحجاز أكثر سكان المملكة تحضرا ومدنية، فقد اكتسبوا مدنيتهم من الاختلاط بالأعراق وثقافات الأمم الأخرى، فهم قد اختلطوا بالأمم الأخرى منذ أن فرض الله الحج على زمن نبي الله إبراهيم عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام، أهل الحجاز هم أهل الذوق والأدب وفن اختيار الكلمات الراقية.. رحم الله الرمضان وزاهد قدسي.
كما أن المعلقين الأجانب يراعون التوازن واختيار الألفاظ والمفيد من الكلمات.. وليس الصراخ وترديد الكلمات التي لا يفهم منها شيئا مفيدا، إنما هي صراخ وزعيق وضجيج تافه مثل صاحبه.. رحم الله أكرم صالح فقد كان مثلا يحتذى للمعلق الأجنبي.
ليت وزير الإعلام يامر بفريق من أهل الأدب والذوق ثم يأتوا بالمعلق الجلف هذا ويسمعوه تعليقة ثم يقفوا على كل جملة وينبهوه على اخطائه لعله يتعلم كيفية اختيار الكلمات والتناغم في الانفعال بدلا من التصنع السمج، لعله يتعلم الأدب وحسن الحديث، يتعلم كيف يرتقي بنفسه وبالمبارة.
حقيقة الملافظ سعادة.. فهل يجب علينا في الحجاز أن نصبر وأن يدعس في بطوننا هكذا إلى أن يرتقي المعلقون الرياضيون من الرياض بمستواهم المدني والثقافي؟ إلى يتعلموا الأدب وحسن الحديث.. يبدو أنه قدرنا في الحجاز أن نصبر إلى يتمدن الآخرون ويتخلصوا من الجلافة ويمتزوجوا بالحضارة، فلعمرك ذلك لا يأتي بين يوم وليلة، بل يجتاج إلى أجيال وأجيال..
حسبنا الله ونعم الوكيل.

castro
Admin

المساهمات : 106
تاريخ التسجيل : 20/12/2010
العمر : 31

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tomaar.forumarabia.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى